ملومكما يجل عن الملام – أبو الطيب المتنبي

مَلومُكُما يَجِلُّ عَنِ المَلامِ                    ‍                     وَوَقعُ فَعالِهِ فَوقَ الكَلامِ ذَراني وَالفَلاةُ بِلا دَليلٍ                    ‍                     وَوَجهي وَالهَجيرَ بِلا لِثامِ فَإِنّي أَستَريحُ بِذي وَهَذا                    ‍                     وَأَتعَبُ بِالإِناخَةِ وَالمُقامِ عُيونُ رَواحِلي إِن حُرتُ عَيني                              ‍                     وَكُلُّ بُغامِ رازِحَةٍ بُغامي فَقَد أَرِدُ المِياهَ بِغَيرِ هادٍ                    ‍                     سِوى عَدّي لَها بَرقَ الغَمامِ يُذِمُّ لِمُهجَتي رَبّي وَسَيفي                    ‍                     إِذا اِحتاجَ الوَحيدُ إِلى الذِمامِ وَلا أُمسي Read more about ملومكما يجل عن الملام – أبو الطيب المتنبي[…]

Share